جامعة مغربية تفتحُ آفاقا جديدة للشغل بتدريس التربية الموسيقية


سيْرا على نهج الجامعات العالمية المرموقة، استهلّت جامعة محمد الخامس بالرباط السنة الجامعية الجديدة بالانفتاح على المجال الفني، بإحداث مَسلك الإجازة المهنية في تدريس التربية الموسيقية وتنشيط البُنى الموسيقية، وهُو أوّل مَسلك من نوعه يُحدث في الجامعة المغربية.

المَسْلك الجديد، الذي تحتضنه كلية علوم التربية، التابعة لجامعة محمد الخامس، يأتي في ظلّ وجود نقْص كبير على مستوى التكوين الموسيقي الأكاديمي، مقابل صعود الأنواع الجديدة من الموسيقى، "حتى إننا، نحن الجيل الثاني، بدأنا نفقد هويتنا"، كما قال أحمد العلوي، رئيس نقابة المهن الموسيقية.

وثمّن الملحّن المغربي المعروف مبادرة إحداث مَسلك الإجازة المهنية في التربية الموسيقية بكلية علوم التربية بالرباط، قائلا، في كلمة عقب كشكول غنائي من الطرب الأصيل أدّاه طلبة المَسلك، إن "هؤلاء الشباب الذين يدرسون الموسيقى بقواعد علمية رصينة هم من سيُعيد إلينا هويتنا التي نوشك أن نفقدها".

عبد الحنين بلحاج، عميد كلية علوم التربية، قال في كلمة بالمناسبة إنَّ الهدف من خلق مسلك الإجازة المهنية في تدريس التربية الموسيقية هو تكوين متخصصين في تدريس التربية الموسيقية بالمؤسسات العمومية والخصوصية، وتدبير المشاريع الثقافية، وتنشيط البُنى الموسيقية، وتكوين باحثين في ديداكتيك التربية الموسيقية والنقد.

ويطمحُ مسؤولو كلية علوم التربية إلى أنْ يكون المسلك الجديد بوّابة أمام الطلاب للولوج إلى سوق الشغل، عبر الاشتغال أساتذة ومنشطين في المعاهد والمرّكبات الثقافية، وتدبير وتنظيم التظاهرات الموسيقية، أو إنشاء مقاولات في مجال التنشيط الفني والثقافي.

وسيستفيد طلبة المَسلك من تكوين أكاديمي وبيداغوجي، يشمل موادَّ متنوعة، مثل تدريس التربية الموسيقية، وعلم النفس التربوي، وسوسيولوجيا الموسيقى، والثقافة الموسيقية، وتكنولوجيا التدريس.. إضافة إلى مواد أخرى.

وإلى جانب التكوين، تسعى جامعة محمد الخامس، من خلال انفتاحها على التكوين الأكاديمي في المجالين الثقافي والفني، إلى المساهمة في حصْر مدِّ العنف المتصاعد في المجتمع، من خلال تنمية الحسّ الفني والجمالي وتهذيب الذوق وغرْس القيَم النبيلة في نفوس الطلاب.

رئيس جامعة محمد الخامس، سعيد أمزازي، أشار في كلمة ألقتْها، نيابة عنه، نائبته إلهام برادة، إلى أنَّ الفنون تسمو وترقى بالفكر الإنساني، وأن الموسيقى تُعدّ من أرقى الأشكال الفنية الحاضرة في المسار الإنساني، وأنها تلعب دورا بارزا في نشر قيَم التسامح والتعايش في نطاق كوني.

من جهة أخرى، أبْدى رئيس نقابة المهن الموسيقية استياءَه من عدم إيلاء ما ينبغي من الاهتمام لأساتذة التربية الموسيقية، متسائلا عن السبب الذي يمنع من فتح المجال أمامهم للتدريس في الجامعة، باعتبارها منبعا للفنون، سواء في مجال الموسيقى أو المسرح أو الدراما...

وقدّمت الفرقة الموسيقية والكورالية لطلبة كلية علوم التربية بجامعة محمد الخامس بالرباط، برئاسة المايسترو محسن خنوس، مجموعة من روائع الأغنية المغربية العصرية، مثل "القمر الأحمر"، "وقتاش تغني يا قلبي"، "كأس البلار"، أسيدي أنا حر"..، فضلا عن أغان عربية وغربية.

 

4 يناير 2018

 

hespress.com

 

 
Avenue des Nations Unies, Agdal,
Rabat Maroc B.P:8007.N.U
0537272755         0537671401
presidence@um5.ac.ma
 

Suivez-nous sur